العيادة

تجربتي في تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري - الخطوات بالتفصيل


تجربتي في تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري – هذا ما يمكن أن يكون حديث النساء فيما بينهن، او استعراض إحداهن لتجربتها عن الحقن المجهري عبر صفحات الويب، ومن أجل استقاء المعلومات الصحيحة، نقدم عبر السطور القادمة الخطوات التفصيلية للحقن المجهري.. فتابعونا.

يتم إجراء حقن الحيوانات المنوية «الحقن المجهري»، كجزء من إجراء الإخصاب في المختبر، وهي عملية  يقوم فيها طبيب الأجنة بحقن حيوان منوي واحد في سيتوبلازم (وسط) كل بويضة.

 

 يقوم مختص الأجنة بتلقيح البويضة بالحيوانات المنوية، ويعمل على مراقبة البويضة في اليوم التالي أو نحو ذلك، إذا حدث الإخصاب ونضج الجنين بشكل صحيح، يمكن للطبيب نقله إلى رحم السيدة.

 

قد يوصي طبيبك بالحقن المجهري كجزء من إجراء التلقيح الاصطناعي الخاص بك لعلاج العديد من أسباب العقم، خاصةً عندما تكون هناك مشكلة في الحيوانات المنوية، مثل ضعف الحركة (الحركة) أو انخفاض عدد الحيوانات المنوية.

 

يكون الحقن المجهري مفيدًا بشكل خاص في الحالات التي لا تستطيع فيها الحيوانات المنوية اختراق البويضة أو إذا كان شكل الحيوانات المنوية غير طبيعي، لقد كان هذا العلاج ثوريًا في علاج حالات العقم عند الذكور.

 

تجربتي في تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري

الجدول الزمني للحقن المجهري

 ما يحدث في دورة الإباضة العادية، انه تنضج بويضة واحدة فقط كل شهر، والهدف في هذه الحالة من دورة الحقن المجهري، توفير العديد من البويضات الجيدة والناضجة.

وبالتأكيد سيزيد ذلك من فرص نجاح العلاج، من أجل وجود أكثر من بويضة، وقتها يجب أن يحدث تحفيز للمبايض، ومن المهم جدًا ملاحظة: أن البويضات التي يتم تحفيزها كانت ستنمو أو تموت في ذلك الشهر، لذلك فإن تحفيز المبايض لا يؤدي إلى استنفاد البويضات في المستقبل، ويجب التنويه ان هذا السؤال شائع كثيًر ويكثر طرحه.

 

الخطوة الأولى: مرحلة تحفيز المبايض

في مرحلة التحفيز دورة الحقن المجهري، سوف تستخدمين الأدوية القابلة للحقن لمدة 8 إلى 14 يومًا تقريبًا، فلا تقلقي من ذلك، والمراد من ذلك هو تحفيز المبايض على إنتاج البويضات.

وللتوضيح، يتكون الهرمون المنبه للجريب (FSH) والهرمون الملوتن (LH)، اللذان ينتجان بشكل طبيعي داخل الجسم، من الأدوية، وخلال هذه المرحلة، ستاتيين إلى العيادة ما يقرب من 7 إلى 8 مرات للمتابعة والوقوف على مدي تقدمك، ما يسمح للفريق الطبي الخاص بك بتتبع تقدم دورتك وتعديل جرعات الدواء بحسب الحاجة.

 

حقن التفجير، هي الخطوة الأخيرة في مرحلة التحفيز من العلاج، وبحسب البروتوكول الفردي الخاص بك، سيكون لديك إما مواجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG) أو مشغل buserelin، حيث يساعد هذا الحقن البويضات النامية على إكمال عملية النضج وتحريك الإباضة، مع مراعة العلم بأن التوقيت مهم جدا هنا.

 

فيديو عن تكيس المبايض من قناة العيادة اليوم

 

 

الخطوة الثانية: مرحلة سحب البويضات

في هذه المرحلة سيقوم طبيبك بإجراء عملية استرجاع البويضات، وفي صباح يوم سحب البويضات، سوف يناقشك طبيبك ويسألك بعض الأسئلة حول مراجعة البروتوكول العلاجي الخاص بك، وسوف يطالعك أيضًا طبيب التخدير الذي سيراجع تاريخك الطبي، ويقوم بإعطاء بعض الأدوية الوريدية  قبل بدء الإجراء من أجل حثك على النوم.

الحصول على الحيوانات المنوية:

في هذه المرحلة يجوز استخدام عينة من الحيوانات المنوية من زوجك بشكل لحظي، او يجوز استخدام عينة مجمدة . إذا كنت تستخدم عينة حيوانات منوية مجمدة، وكلاهما يخضعان لمراحل الفحص والتدقيق لاختيار أصحها وأفضلها.

الحصول على البويضات:

في هذه الخطوة يمكن أن يكون الوقت المستغرق في سحب البويضات نفسها حوالي 20 إلى 30 دقيقة، وفي أثناء الإجراء، سيوجه الطبيب إبرة في كل مبيض لإزالة السائل الذي يحتوي على البويضة، حيث يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية أثناء العملية لمعرفة مكان توجيه الإبرة، ولا يتعدى التعافي من ذلك نحو 30 دقيقة وستتمكنين من الخروج بمفردك.

لكن لابد من التنويه لابد أن يرافقك أحد خلال هذا اليوم، حيث أنه من غير الآمن أن تقودين سيارتك مثلاً أو تبذلين أي مجهود.  

الخطوة الثالثة: مرحلة الإخصاب

بعد سحب البويضات، يقوم اختصاصي الأجنة بإعداد البويضات والحيوانات المنوية. بالنسبة لـ PGD، سوف يقوم اختصاصي الأجنة بحقن حيوان منوي واحد في كل بويضة ناضجة تحت المجهر،  لذلك فإن التشخيص الوراثي قبل الزرع ممكن مع عدد قليل جدا من الحيوانات المنوية، وهو أمر مهم.

الخطوة الرابعة: مرحلة تطور الجنين

يبدأ نمو الجنين بعد الإخصاب، بعد الإخصاب الأولي، سيتم وضع الأجنة داخل مناظير الأجنة والتي تمكنهم من الاستمرار في النمو دون أي عائق او مشكلة، وسيقوم اختصاصي الأجنة بفحص كل جنين نامٍ على مدار الأيام الخمسة إلى الستة التالية، والهدف من ذلك هو رؤية التطور التدريجي، مع جنين مكون من خليتين إلى أربع خلايا في اليوم الثاني وجنين مكون من ست إلى ثماني خلايا في اليوم الثالث.

يستمر الانقسام السريع للخلايا، بعد مرحلة الخلايا الثمانية، ويدخل الجنين مرحلة جديدة، تسمى مرحلة «الكيسة الأريمية»، وذلك في اليوم الخامس أو السادس. 

الخطوة الخامسة: مرحلة نقل الأجنة

هذه خطوة في النهايات، ويعتبر نقل الأجنة إجراءً بسيطًا لا يستغرق سوى حوالي 5 دقائق لإكماله، لا يكون حاجة للتخدير، ستقوم ممرضة بترتيب عملية النقل، وستخطرك وتزودك بتعليمات حول موعد الوصول وكيفية الاستعداد، تحتاج إلى أن يكون لديك مثانة ممتلئة للإجراء حيث أن المثانة الممتلئة تضمن رؤية جيدة لبطانة الرحم والموضع المناسب للأجنة، وكذلك شرب الكمية المحددة من السائل الموصي به قبل 30 إلى 40 دقيقة من الإجراء.

 عند دخول غرفة العمليات الخاصة بك، سيؤكد طبيب الأجنة مرة أخرى اسمك الأخير وعدد الأجنة المراد نقلها، وسيقوم أخصائي علم الأجنة بتحميل قسطرة النقل في مختبر علم الأجنة بالجنين (الأجنة) ثم يقوم الطبيب بإدخال القسطرة في الرحم ويدفع الجنين بكمية صغيرة من السوائل.

يجب العلم أن الموجات فوق الصوتية الخارجية للبطن  توفر إرشادات بصرية للطبيب عبر جهاز مراقبة طوال الإجراء. بمجرد أن ينقل الطبيب الجنين، يقوم بإزالة القسطرة ببطء. 

ونظرًا لأن الجنين غير مرئي للعين المجردة، سيقوم أخصائي علم الأجنة بعد ذلك بفحص القسطرة تحت المجهر في المختبر للتأكد من أن القسطرة قد أطلقت بالفعل الجنين، ستعطيك الممرضة التعليمات للأسبوعين التاليين حتى يحين موعد اختبار الحمل.

بعد الانتهاء من عملية الحقن، سوف يقوم طبيبك بتوجيهك لبعض التعليمات لمدة أسبوعين لاحقين لعملية الحقن، حتى يحين موعد إجراءك لاختبار الحمل. 

الخطوة السادسة: مرحلة اختبار الحمل

الخطوة الأخيرة في موضوع  تجربتي في تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري – من اللازم بعد أسبوعين من نقل الجنين، إجراء اختبار الحمل.

إخلاء المسؤولية الطبية من العيادة اليوم

انتهينا من تجربتي في تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري  – ويجب العلم أن المعلومات الواردة في هذا الموقع ليس مقصود منها أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية المهنية أو التشخيص أو العلاج، وجميع المحتويات، بما في ذلك النصوص والصور والمعلومات الواردة أو المتاحة من خلال هذا الموقع هي لأغراض المعلومات العامة فقط.

لا يقدم «العيادة اليوم» أي تعهد ولا يتحمل أي مسؤولية عن دقة المعلومات الواردة في هذا الموقع أو المتاحة من خلاله ، وهذه المعلومات عرضة للتغيير دون إشعار.

نشجعك على تأكيد أي معلومات تم الحصول عليها من أو من خلال هذا الموقع مع مصادر أخرى، ومراجعة جميع المعلومات المتعلقة بأي حالة طبية أو علاج مع طبيبك، لا تتجاهل أبدًا نصيحة طبية مهنية أو تؤخر طلب العلاج الطبي بسبب شيء قرأته أو تم الوصول إليه من خلال موقع الويب.

لا توصي «العيادة اليوم» أو تؤيد أو تقدم أي تمثيل حول فعالية أو ملاءمة أو ملاءمة أي اختبارات أو منتجات أو إجراءات أو علاجات أو خدمات أو آراء أو مقدمي رعاية صحية أو معلومات أخرى قد تكون متضمنة أو متاحة من خلال هذا الموقع.

«العيادة اليوم»،  ليست مسؤولة عن أي نصيحة أو دورة علاج أو تشخيص أو أي معلومات أو خدمات أو منتجات أخرى تحصل عليها من خلال موقع الويب هذا.






وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-